دراسات وأبحاث

شروح دلائل الخيرات (6)

د. طارق العلمي.

    من مظاهر الاهتمام بدلائل الخيرات[1] ما وضع حوله من شروح وحواش وتعليقات...تختلف حجما ومنهجا وهدفا، فمنها ما قصد به إفادة المريدين والعامة، وتقريب النص إليهم. ومنها ما صنف لطلبة العلم، إلا أن كثيرا من الشروح لم يصلنا منها إلا الاسم أو وصلت منها نسخ كثيرة البتر والخروم تصعب الاستفادة منها.

شروح مشرقية:

    اهتم المشارقة كذلك بدلائل الخيرات فشرحوه شروحا متنوعة المشارب والأهداف، إلا أن بعضها لم يصلنا إلا خبره، ولم نتمكن بالتالي من الوقوف عليه لتقويمه، وسنكتفي بسرد أسماء هذه الشروح للتعرف إلى مدى اهتمام المؤلفين بالكتاب.

13-تفريج الكرب والمهمات بشرح دلائل الخيرات.

    لعبد المعطي سالم بن عمر الشبلي السملاوي[2] المتوفى سنة سبع وعشرين ومائة وألف. نسبه له صاحب إيضاح المكنون[3]، والزركلي في الأعلام[4].

14- المنح الإلهيات بشرح دلائل الخيرات.  

    لسليمان بن عمر بن منصور العجيلي الأزهري الجمل[5]، المتوفى سنة اثنتين أو أربع ومائتين وألف، وهو شرح بين التفصيل والاختصار، نسخه كثيرة التداول[6].

    والكتاب خال من المقدمة التي تتضمن عادة أسباب التأليف وأهدافه، فبعد حمد الله والصلاة عليه، يترجم المؤلف للجزولي ويتصدى بعد ذلك للشرح، ويهتم الأزهري بتصحيح النص مقارنا بين النسخ المعروفة للدلائل وخاصة النسخة السهلية.

    وكأغلب الشروح يشرح الكلمات والجمل شرحا لغويا، ويشير إلى موقعها الإعرابي. ويلخص معنى التصلية ودلالتها ويخرج أحاديثها.

ويميل أحيانا إلى شرح الكلمات الواضحة: (الفصل لغة الحاجز بين الشيئين) وكمعنى النبي ومعنى الصلاة...

    وأحيانا أخرى إلى التفصيل والاستطراد: في موضوع فضائل الصلاة على النبي، والترغيب فيها، وشرح أسماء الرسول. وخلافا لكثير من الشروح يورد الأزهري استشهادات شعرية بعضها من نظمه، ولا يكتفي باستشهادات القران والحديث.

    ومن نماذج شرحه: (اللهم صل على سيدنا محمد عدد ما أظلم عليه الليل) أظلم فعل لازم، ومعنى أظلم الليل اشتد ظلامه، أي صل على محمد عدد الموجودات التي اشتمل عليها الليل بظلامه.

    (وأضاء عليه النهار) أضاء معناه أشرق، ويستعمل لازما كما هنا ومتعديا كما أضاء زيت المصباح، واللازم يستعمل رباعيا بالهمزة كما هنا، وثلاثيا من غير همزة. ويقال ضاء النهار بمعنى أضاء، والمعنى عدد الموجودات التي مر عليها الليل والنهار[7].

15-شرح دلائل الخيرات.

    لعثمان بن الحاج علي الاكيني المتوفى سنة عشر ومائتين والف. ذكره صاحب إيضاح المكنون[8].

16- بلوغ المسرات على دلائل الخيرات.

    لحسن العدوي الحمزاوي المتوفى سنة ثلاث وثلاثمائة وألف بالقاهرة[9]، اشتهر الحمزاوي بشرحه المفصل لشفا عياض «المدد الفياض». وله مؤلفات عديدة في الحديث والسير والفقه، وشرحه للدلائل مطبوع طبعة حجرية مصرية.

17- بدء الوسائل في حل ألفاظ الدلائل.

    لأحمد بن محمد السجاعي[10] المصري، نسبه له اتضاح المكنون[11]، والزركلي في الأعلام [12].

18-الدلائل الواضحات على دلائل الخيرات.

ليوسف النبهاني، مطبوع بدار الحبلي بمصر سنة ثمان وثلاثين وثلاثمائة وألف.

19- شرح دلائل الخيرات المسمى: منتج البركات.

لمحمد بن اسماعيل الريحاني. ورد ذكره في ايضاح المكنون[13].

20-شرح دلائل الخيرات.

لعبد الصمد بن حسن البرزنجي. ورد ذكره في ايضاح المكنون[14].

21- مناهج السعادات بشرح دلائل الخيرات.

    لعبد المجيد الشرنوبي الأزهري. فرغ من تحريره سنة اثنتين وثلاثمائة وألف. وطبع بالمطبعة الاميرية ببولاق سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة وألف[15].

جاء في مقدمته، أنه اقدم على شرح الدلائل:

- لأنه احسن ما يتقرب به إلى الرسول.

    - ولرغبته في مساعدة القراء على فهمه وادراك معناه، قال: (وبعد..لما كان كتاب دلائل الخيرات من أنفس ما يتقرب به إلى سيد السادات، أردت خدمته بضبط صحيح حميد، وتحليته بهذا الشرح المختصر المفيد ليقرب فهمه للناظر، وتحصل لي بركة مؤلفه البحر الزاخر، سيدي محمد الجزولي الحسني)[16].

    وهو شرح لغوي مختصر لا يقف إلا عند الكلمات التي يعتقد أنها غامضة لا يفهمها القارئ ويتجاوز غيرها، ويعرف بالأسماء الواردة فيه تعريفا مقتضبا. وغالبا ما يعمد إلى تقريب المعاني بالاستشهادات الشعرية[17]. ويستعين على ذلك بعدة مصادر اهمها: القاموس، والشفا، وشرح الدلائل لمحمد المهدي الفاسي.

ومن نماذج شرحه: (اللهم على روح...)

    هذا أول الحزب الثالث. ولهذه الصيغة فضائل منها أن من قالها سبعين مرة بحسن توجه واخلاص، رأى النبي ﷺ في المنام.

    (في الأرواح) أي التي تصلي عليها بان تخصه من بينها بصلاة تليق به، والمراد عم بالصلاة روحه وجسده وقبره.

 (ولا ينقطع مدد هما) أي لا تنفذ زيادتهما.

(وعلى جميع) معطوف على سيدنا ومن النبيئين الخ...بيان لاخوانه. 

(والصالحين) جمع صالح وهو القائم بحقوق الله وحقوق عباده ويطلق على المومن....الخ.

22-حاشية على دلائل الخيرات.

    لمؤلف مجهول[18] يوجد بالخزانة العامة بالرباط في نسخة صغيرة مبتورة الأول، يبدأ بقول المؤلف: (وفي الرصاع في كيفية الصلاة عليه ﷺ يوم الجمعة بعد صلاة العصر ...) أي أنه يبدأ من وسط الفصل الأول، وهي حاشية مختصرة تهتم بشرح الدلائل شرحا لغويا مختصرا.

23- شرح دلائل الخيرات.

    لداوود افندي[19] شرح مفصل باللغة التركية، في مجلد ضخم، يقع في أربع وثلاثين وسبعمائة صفحة، مبتور الأول، ثم نسخه في التاسع من ذي الحجة سنة ثمانين ومائتين وألف من طرف اسماعيل بن أحمد القريمي بالقسطنطينية.

هوامـش.

 

[1] مقتطف من كتاب مظاهر تأثير صوفية مراكش في التصوف المغربي لحسن جلاب، ص 123-126.

[2] نسبة إلى سلا بمصر له مؤلفات عديدة في الفقه والحديث والتصوف.

[3] 1/ 476. 

[4] 4/ 299. ط. 2. 

[5] من أهل هنية عجيل بمصر، له مؤلفات في السيرة والحديث والتصوف، انظر أعلام الزركلي، 3/194. ط.2. 

[6] م.خ.ع.ر. مسطرته 28 في 175 ورقة من الحجم الكبير. انتهى المؤلاف من تصنيفه في 16 شعبان 1191هـ. 

[7] المنح الإليهيات، غير مرقم. 

[8] 1/ 476. 

[9] توجد ترجمته في اعلام الزركلي، 2/ 214. ط. 2. 

[10] نسبة للسجاعية غرب مصر، له مؤلفات كلها شروح وحواش ورسائل ومنظومات في علوم الدين والتصوف والمنطق والفلك، الأعلام، 1/89.ط.2. 

[11] 1/ 167. 

[12] 1/ 89. ط. 2. 

[13] 1/ 476. 

[14] 1/ 476.  

[15] طبع على هامش دلائل الخيرات. 

[16] ص 1، من مناهج السعادات. 

[17] توجد هذه الستشهادات في الصفحات 20-27-33-48-50-75-88-103-108-112-109-118-123. 

[18] م.خ.ع.ر. 3316 ك. 

[19] م.خ.ع.ر. 1869، ك. 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

نفحات روحية من السيرة النبوية 14

    عاش النبي صلى الله عليه وسلم بعد عودته من ديار بني سعد، إلى حضن أمه، وموطن حنانه، سعيدا فرحا مؤيدا، ولما بلغ سنه صلى الله عليه وسلم السادسة حن أهل البيت الشريف إلى زيارة أخوال النبي صلى الله عليه وسلم من بني عدي بن النجار، وكذا زيارة قبر 

جديد الدراسات والأبحاث

جديد الدراسات والأبحاث

نفحات روحية من السيرة النبوية (14)

شروح دلائل الخيرات (6)

نفحات روحية من السيرة النبوية: (13)

شروح دلائل الخيرات (5)

شروح دلائل الخيرات (4)

نفحات روحية من السيرة النبوية (12)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 









نفحات روحية من السيرة النبوية: 13

     اختلف العلماء في عدد مرّات شقّ صدره صلّى الله عليه وسلّم: فأكثر ما قيل: إنّ ذلك خمس مرّات، وأقلّ ما قيل: مرّة واحدة...