دراسات وأبحاث

الملتقى العالمي الحادي عشر للتصوف: التصوف وثقافة السلام

    بمناسبة المولد النبوي الشريف وبشراكة مع المركزالأورو - متوسطي لدراسة الإسلام اليوم CEMEIA تنظم الطريقة القادرية البودشيشية الملتقى العالمي للتصوف في دورته الحادي عشر في موضوع: 

التصوف وثقافة السلام: 

رؤية إسلامية كونية لترسيخ قيم التعايش والسلم الحضاري

وذلك بمداغ (اقليم بركان، جهة وجدة - المغرب) أيام 12/11/10 ربيع الأول 1438 الموافق 12/11/10 دجنبر2016

ورقة الملتقى

مسابقة الملتقى



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

جديد الدراسات والأبحاث

جديد الدراسات والأبحاث

التربية الصوفية وأثرها في تزكية النفوس(3)

نيل السعادات بملازمة دلائل الخيرات

نفحات روحية من السيرة النبوية (4)

قبسات من درر العارفين (6)

الزاوية المغربية منتدى للفكر والإشعاع العلمي(2)

التراث الصوفي المخطوط بتافيلالت الكبرى خزانة الزاوية الحَمْزِية نموذجا (9)








التربية الصوفية وأثرها في تزكية النفوس(3)

    ولما كان المعنى الحقيقي للتصوف الإسلامي هو تزكية النفوس وتحليتها بالصفات الحميدة، ﻭﺇﺭﺷﺎﺩﻫا ﺇﻟﻰ ﺍﻷﺧﻼﻕ ﺍﻟﻤﺤﻤﻮﺩﺓ، وتعمير الظاهر والباطن بألوان مختلفة من الآداب المقتبسة من مشكاة النبوة، نجد أن الرسول صلى الله عليه وسلم يعتبر المربي والمزكي الأول الذي مارس مهمة التربية الباطنية، وبث قيمها العليا في صفوف الصحابة رضوان الله عليهم، مصداقا لقوله تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الاُمِّيِّينَ رَسُولا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِم ءَايَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الكِتَابَ والحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ﴾.

نيل السعادات بملازمة دلائل الخيرات

     يقول عز من قائل: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيما﴾، فقد أمر الله عز وجل بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وحضَّ عليها، تشريفاً لنبيه وتكريماً له، وتفضيلاً لجلاله، ووعد مَن واظب عليها حُسن المآب، وجزيل الثواب، وبها يتوصل إلى رضا الرحمن، وتنال السعادة والرضوان، وتجاب الدعوات، ويُرتقى بها إلى أرفع الدرجات. وما ألطف وأجمع صياغة العارف بالله الشيخ عبد الرحيم محمد وقيع الله (البرعي)، الكارع من بحور المحبة...