من وحي التاريخ

التصوف في رحاب المملكة العلوية الشريفة: إمداد واستمداد

دة. ربيعة سحنون

باحثة بمركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة وجدة

عُرف المغاربة منذ أن وطئت أقدام السلالة الإدريسية أرضهم، باستقرارهم السياسي، وبتوجههم السني المعتدل، الذي توطّد أكثر مع دخول المذهب المالكي، مع الفقهاء والقضاة القاصدين بلاط المولى إدريس الثاني رحمه الله (177-213ھ)، ذلك التوجّه الذي وحّد كلمتهم، وجمع صفّهم، ولمّ شتاتهم عبر العصور، فتميّزوا بوحدة العقيدة، والمذهب، والسلوك، فشكّل بذلك الأساس الذي سارت عليه مختلف الدول التي تعاقبت على حكم المغرب، كما عبّر عن ذلك الإمام عبد الواحد بن عاشر (ت1040ھ) في منظومته:

في عقد الأشعري وفقه مالك      وفي طريقة الجنيد السالك

تلك الوحدة التي كانت من أسباب تمتع أهل المغرب بالأمن والأمان، والوحدة والوئام، فشكلت هذه الثوابت والخصوصيات الدينية للمغاربة، ثوابت أساسية ارتضاها المغاربة وأجمعوا عليها منذ قرون، وكان من ثمارها أن أورثت المجتمع المغربي هوية ميزته عن باقي المجتمعات الإسلامية الأخرى .

ولدور التصوف -كثابت من ثوابت الهوية المغربية- في الإصلاح، وتربية النفوس وتزكيتها، وتحقيق الأمن الروحي لسالكي طريقه، والمتمسكين به منهجا تربويا سلوكيا لا فكاك للإنسان المسلم عنه بحال، فقد حظي بالعناية والرعاية اللازمتين من السلاطين الذين تعاقبوا على حكم المغرب وإدارة أموره، فأمدوه بالاهتمام الكبير، واستمدوا منه الطمأنينة، والسكينة، ولمّ الشمل، والوحدة بين كل مكونات المجتمع المغربي، في انسجام تام وكامل، بعيدا عن التشرذم والمذهبية والطائفية.

تؤكد أغلب المصادر التي أرخت لتاريخ المغرب على تعظيم سلاطين الدولة المغربية لشأن التصوف، فقد أنشئوا الزوايا والأضرحة، وعُرِفوا بتوقير الصالحين والأولياء، وزيارتهم والتبرك بهم، وأصدروا ظهائر شريفة ترفع من مكانتهم، وتحفظ لهم مهامهم الموكولة إليهم، فأجزلوا لهم العطاء، وقرّبوهم إليهم، مُشرفين على أمورهم، متابعين لهم عن كثب.

ففي دولة بني مرين حاز أبو الحسن المريني (697-752ھ) النصيب الأكبر في محبة الأولياء والصالحين، برعايتهم والوقوف على أمورهم، وزيارتهم أحياء وميتين، والتبرك بهم، لدرجة أنهم أثنوا عليه بعد انتقاله للرفيق الأعلى.

قال ابن مرزوق التلمساني: "ودخل عليه، ونحن بسبتة عشية، شيخ يعرف بالشيخ عثمان بن أبي عفيف، مرابط من تيكطيين من أحواز مراكش، وهم أهل بيت وصلاح، فلما دخل عليه تزحزح له، وأزال المخدة عن يمينه، وأجلسه إلى جانبه، وكنت لا أعرفه، فقلت للقاضي ابن أبي يحيى وهو إلى جانبي: من هذا؟ فقال لي: من صلحاء البوادي ومرابطيهم، فلما خرج قال لنا: سمعت ما قلتموه، ثم قال لي: هذا رجل تعلق بجناب الله، فوجب إكرامه".[1]

كان دائم الزيارة لأضرحة الأولياء الصالحين، حتى إنه "كان مدة إقامته بتلمسان يختص يوم الأربعاء بزيارة سيدي أبي مدين رضي الله عنه...".[2]

وقد عرف العهد المريني إنشاء السلاطين لعدد كبير من الزوايا، لإطعام الطعام وإيواء عابري السبيل والمحتاجين، "ويذهب بعض الباحثين المعاصرين إلى أن اهتمام المرينيين بالزوايا، وإقامتهم لعدد وفير منها، يرجع إلى اهتمامهم بالتطور العلمي في المغرب، وخاصة في الميدان الروحي، مما جعلها مراكز تعليمية هامة، إلى جانب كونها مرافق اجتماعية".[3]

ليكثر عددها –الزوايا- ويعظم شأنها في العصر السعدي، لمساندة أهلها لأولي الأمر في صدّ هجمات المستعمر، والحفاظ على أمن واستقرار البلاد من الفتنة والتفرقة.

بل إن من سلاطين الدولة السعدية من دخل في زمرة الصوفية، كأحمد المنصور الذي  "لبس خرقة التصوف من يد شيخه العلامة الأديب أحمد المنجور...، وقبله أخذ السلطان عبد الله الغالب طريقة التصوف عن أحمد بن موسى الجزولي".[4]

ليكمل الاهتمام، وتزداد الرعاية، ويتجسد الاحترام والتوقير للزوايا وأهلها، والطرق الصوفية وشيوخها القائمين عليها مع العرش العلوي المجيد، وعياً منهم بمكانتهم في تربية الإنسان على الكمالات الربانية، واستحضارا منهم للقيم الروحية والأخلاقية التي يحملها التصوف في تزكية النفوس وتهذيبها حسب ما جاءت به الشريعة السمحاء، ودوره في حفظ الأمن الروحي للفرد والمجتمع، فيتحقق بذلك الأمن الحضاري والاقتصادي والاجتماعي والسياسي...، فيعم السلام، والوحدة والوئام، وتنتفي أسباب الفرقة والاختلاف بين مكونات المجتمع المغربي.

وتجدر الإشارة إلى أن الظهائر التي أصدرها سلاطين الدولة العلوية في حق أهل الله تعالى كانت على أربعة أنواع:

  - التوقير والاحترام الموجه للزاوية وشيوخها وتجديد كل سلطان له.

  - تعيين مقدم الزاوية أو إقراره في منصبه.

  - حل الخصومات الواقعة فيما بينهم أو مع منازعيهم.

  - الإنعام عليهم.[5]

ذلك الإنعام الذي بلغ مداه في عهد المملكة العلوية الشريفة، بتشييد الأضرحة وترميمها وصيانتها، إكراما لساكنيها، فقد "جدد المولى إسماعيل ضريح أبي القنادل سيدي يوسف، وضريح أحمد الشبلي، وعبد الله القصري، وأسس الضريح الإدريسي عام 1110، فقامت حوله مدينة زرهون، وأسس السلطان سيدي محمد بن عبد الله ضريح سيدي محمد بن عيسى بمكناس، وبنى قبة سيدي سعيد بن عثمان، وجدد بناء الضريح الإدريسي...، وقد جدد مولاي الحسن ضريح سيدي أحمد بن يحيى في باب الجيسة عام 1307، وبنى قبته وزاد في مسجد ضريح عبد القادر العلمي لما كثر أتباعه".[6]

وكان أعظم ملوك العلويين مولاي يوسف ابن السلطان مولاي الحسن (1297ﮬ-1881م) ينحو منحى أهل التصوف، وكان "شديد الاعتناء بالسنة النبوية، محافظا على الشريعة الإسلامية، مهتما بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فكان يستغل المناسبات الدينية للاحتفال بالأعياد الدينية الإسلامية، مثل عيد المولد النبوي وليلة القدر...، وكان مولاي يوسف مواظبا على تلاوة بعض الأذكار والأوراد التي كان يحفظها، لأنه كان منتميا إلى الطائفة الدرقاوية".[7]

ولم يقف اهتمامه بالتصوف عند أخذ العهد، بل أصدر ظهائر شريفة تظهر بجلاء مدى التوقير وجميل الاعتقاد في أهل الله تعالى الصالحين المصلحين، يقول زين العابدين العلوي: "وبتاريخ 23 ربيع الثاني 1344ھ موافق 10 نونبر 1925م، أصدر السلطان المولى يوسف ظهيرا شريفا يعطي فيه صلاحية تسيير الشؤون الحبسية للزاوية الدرقاوية بمراكش، لكل من الشريف الكبير العلوي الدرقاوي حفيد شيخ الزاوية سيدي محمد العربي، والفقيه سيدي هاشم المنحدر من سيدي عبد الرحمان الدرقاوي أحد الشيوخ القدماء للزاوية. وبتاريخ 8 ذي القعدة 1345ھ موافق 10 ماي 1927، صدر ظهير يعين بموجبه الطالب عبد الحفيظ بن الحسين ابن إبراهيم مقدما على الزاوية الناصرية بمراكش مكان والده الهالك...".[8]

وفي كلمته إلى ندوة الطرق الصوفية، دورة الطريقة التجانية، قال جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني رحمة الله عليه: "إن تاريخ الأسرة العلوية حافل بمظاهر التكريم والتقدير التي كان يضفيها ملوك هذه الأسرة الأماجد على الطرق الصوفية عموما، وعلى الطريقة التجانية خصوصا، فقد أصدروا ظهائر التوقير والاحترام لمشايخ الطريقة، وبذلوا في العناية بهم والرعاية لهم ولزواياهم ما هو معروف ومشهور، ويكفي أن نذكر في هذا الصدد ما لقيه الشيخ أحمد التجاني رضي الله عنه من التكريم والتعظيم والإعزاز على يد عمنا السلطان مولاي سليمان قدس الله روحه، وما تلقاه الشيخ عمر الفوتي تغمده الله بواسع رحمته وهو يجاهد في سبيل نشر الإسلام في إفريقيا من الدعم والسند من جدنا السلطان مولاي عبد الرحمان طيب الله ثراه...، وما كان من صلات متينة أكيدة بين والدنا جلالة المغفور له محمد الخامس نوّر الله ضريحه وكبار مشايخ الطريقة التيجانية...".[9]

لقد شكّل التصوف داخل العقلية العلوية الشريفة أحد الدعامات الكبرى التي حافظت على الأمن الروحي للمغرب، لأن أهله تمسكوا بثوابت الهوية الدينية والوطنية اعتقادا وتطبيقا، وتعليما ونشرا وتأليفا، وتميزوا بصناعة النماذج الصالحة والتي بصمت تاريخ المغرب بآثارها الخالدة والناصعة، والمرصعة بأخلاق الوسطية والاعتدال، والتسامح والانفتاح على مختلف الحضارات، وحسن التعايش مع مختلف الديانات السماوية، وهو الظاهر من خلال كلام جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه، يقول مبرزا مزايا التصوف بالمغرب: "إذا كان عامة المسلمين وخاصتهم من العلماء والعارفين على تعاقب العصور والأجيال قد اهتموا بالتصوف منبعا وسلوكا، وتشبعوا به قولا وعملا، حتى أكسبهم ما أكسبهم من القوة والصلاح، فإنهم اليوم في أمس الحاجة إلى هذا الاهتمام والتعرف إلى فضائل التصوف ومزاياه، والاستمداد من الطاقة الإيمانية والأسرار الربانية الكامنة في المبادئ الصوفية، لعلاج ما آلت إليه أحوال المسلمين أفرادا وجماعات من فتور في المبادئ الخالدة، واغترار بالتيارات الفكرية المادية، واندفاع وراء سرابها الكاذب وبريقها الخادع، ووقوع في أشراك الخلاف والنزاع والصراع ومهاوي الفرقة والشتات والإعراض من الاعتصام بحبل الله المتين".[10]

ويتواصل الدعم العلوي للطرق الصوفية بتنظيم اللقاءات والندوات والمؤتمرات التي تجمع وتقرب بين الطرق الصوفية، من مختلف أنحاء المعمور، يقول أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس أيده الله: "فقد أذنا لوزيرنا في الأوقاف والشؤون الإسلامية، بأن يتم تنظيم هذه اللقاءات، في صيغتها العالمية، كل عامين، في فصل الربيع. كما أمرناه بإقامة لقاء وطني منتظم، حتى يتاح لفعاليات مختلف الطرق والزوايا، المكونة للنسيج الصوفي بمملكتنا الشريفة، المشاركة على الوجه المرضي، كما وكيفا، في كل ما من شأنه دعم القيم الروحية، والفضائل الربانية، والتأطير الأخلاقي للمجتمع. وهو ما اضطلعت بها طرق التصوف وزواياه في بلدنا، على امتداد العصور".[11]

فقد أدرك العلويون الأدوار الطلائعية للتصوف في إصلاح المجتمع بأكمله، إذ شكّل عبر تاريخ المغرب المدرسة التي تُعلِّمُ الإنسان كيف يتعامل مع الأكوان، فقد أذاق الإنسان حلاوة الإسلام عبر القرون، فهو مفتاح عودة الأمة إلى النجاح، وهو طريق النصر، وفلسفة حياة لإسعاد النفس، يمتلك من المقومات ما يجعله قادرا على استئصال مكامن الشر، يقول أمير المؤمنين حامي حمى الملة والدين جلالة الملك محمد السادس حفظه الله: "إن رعايتنا لأحوال الزوايا، على غرار سنن أجدادنا الميامين، تقدير عميق من جلالتنا، لإسهام الطرق الصوفية المغربية في الإرشاد الروحي، ونشر العلم والتنمية، والدفاع عن حوزة الوطن ووحدته، وتماسك المجتمع، وتثبيت الهوية الدينية للمغاربة. والتصوف، وإن كان مداره على التربية وترقية النفس في مدارج السلوك، فإن له تجليات على المجتمع. ومن هذه التجليات ما يظهر في أعمال التضامن والتكافل، وحب الخير للغير، والحلم والتسامح ومخاطبة الوجدان والقلوب، بما ينفعها ويقومها".[12]

إنه التحام ووئام بين التصوف وسلاطين العرش العلوي المجيد لإيقانهم بأن التصوف معين لا ينضب، وضرورة روحية تربوية سلوكية لا بد من التوسل بها في علاج مشكلات العصر، وفي ذلك يقول راعي التصوف والصوفية جلالة الملك محمد السادس نصره الله: "تعلمون علم اليقين، أن عالم اليوم، بما يطرح على الإنسانية من تحديات، وما يواجه فيه المسلمون خاصة، من عويص المشكلات، عالم يواجهكم بأسئلته، ويستنهض عزائمكم، بما ينتظره منكم من الأجوبة الملائمة، وأنتم الذين رفعتم على الدوام شعار: الصوفي ابن زمنه ووقته. فقد أنتجت المدرسة الصوفية المغربية، كثيرا من الصالحين المصلحين، الذين كانوا بأوقاتهم وأزمانهم عارفين. فهم الذين تشهد آثارهم على أنهم فهموا الدين فهمه المقاصدي الرصين، المليء بمعاني المحبة والإخاء، حيث أوتوا من نفاذ البصيرة ما جعلهم يشخصون العلل، ويعرفون كيف يعالجونها، ويتعرفون على المصالح ويجلبونها. فكانوا في كل وقت وزمان، يدلون الناس على ما يصلح من شأنهم، ويرشدونهم إلى التعلق بخالقهم، والتراحم فيما بينهم. وكل ذلك في لين ورفق، مع الحث على محاسبة النفس ومخالفة هواها، والأخذ بعزائم الأمور وابتغاء أعلاها. موقنين أن متاع الحياة الدنيا إلى زوال، عاملين على إصلاح نفوسهم، وتزكية أخلاقهم، والسمو بأرواحهم. سالكين من أجل ذلك، طرقا تعددت أساليبها ومناهجها، وتوحدت مقاصدها وغاياتها".[13]

 فكانت بذلك غاية سلاطين الدولة المغربية على مر العصور توقير الصالحين والأولياء وإكرامهم، لعلمهم بمنزلتهم وعلو شأنهم، فجعلوهم عبر تاريخ المغرب الطويل محط عنايتهم ورعايتهم، فلم يتوانوا في خدمتهم والوقوف على أمورهم، وما كان من هؤلاء الصالحين المصلحين إلا أن قدموا خدمات جليلة لبلدهم المغرب بحماية ثغوره والدفاع عن أراضيه، فشكلوا بذلك الحصن المنيع الذي يستحيل اختراقه أو تعديه، إنه فعلا إمداد واستمداد...

الهوامش


[1]- المسند الصحيح الحسن في مآثر ومحاسن مولانا أبي الحسن، محمد ابن مرزوق التلمساني، دراسة وتحقيق: ماريا خيسوس بيغيرا، تقديم: محمود بوعياد، الشركة الوطنية للنشر والتوزيع، الجزائر، د.ط، 1401ھ/1981م، ص: 159.

[2]- المصدر السابق، ص ص: 163-164.

[3]- الزاوية المغربية في العصر السعدي، عبد الجواد السقاط، مجلة دعوة الحق، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، الرباط، المغرب، العدد 264، السنة 28، ص: 54.

[4]- معلمة التصوف الإسلامي، 1/84.

[5]-  ظهائر علوية لرعاية الزاوية البوعمرية بمراكش من المولى الرشيد إلى المغفور له محمد الخامس، حسن جلاب، مجلة دعوة الحق، العدد 1، السنة 31، ص: 241.

[6]- معلمة التصوف الإسلامي، 1/84.

[7]- المغرب من عهد الحسن الأول إلى عهد الحسن الثاني، (المغرب في عهد السلطان مولاي يوسف)، زين العابدين العلوي، دار أبي رقراق للطباعة والنشر، الرباط، د.ط، 2009م، 2/33.

[8]- المصدر السابق، 2/346.

[9]- من رسالة أمير المؤمنين جلالة الملك الحسن الثاني إلى ندوة الطرق الصوفية بفاس، مجلة دعوة الحق، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، الرباط، العدد 254، 1406ھ/1986م، ص ص: 5-6.

[10]- من الرسالة الملكية التي وجهها جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه إلى المشاركين في ندوة الطرق الصوفية: دورة الطريقة التجانية. مجلة دعوة الحق، العدد 254/ ربيع الثاني- جمادى الأولى 1406ھ/ يناير- فبراير1986م، ص: 5.

[11]- من الرسالة السامية التي وجهها أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس أيده الله إلى المشاركين في الدورة الوطنية الأولى للقاء سيدي شيكر للمنتسبين للتصوف 2008. 

[12] - المصدر السابق. 

[13]- من الرسالة السامية التي وجهها أمير المومنين جلالة الملك محمد السادس أيده الله إلى المشاركين في الملتقى العالمي الثاني للقاء سيدي شيكر للمنتسبين للتصوف 2009.

 

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

جديد من وحي التاريخ

جديد من وحي التاريخ

التوابث المغربية بين دعوى الإقرار وسلوك الإعراض

التصوف في رحاب المملكة العلوية الشريفة: إمداد واستمداد

الفقيه المنوني والاحتفال بالمولد النبوي الشريف في المغرب المريني

وقفات مع الزعيم علال الفاسي عن التصوف الإسلامي في المغرب

تاريخ الاحتفال بالمولد النبوي الشريف في المغرب

التوابث المغربية بين دعوى الإقرار وسلوك الإعراض

عرف الحقل الديني  ببلادنا يقظة نابعة من إرادة قوية في رعاية العمل الديني وفق رؤية شمولية، تأخذ  بعين الاعتبار خصوصية الهوية المغربية عقيدة وفقها وسلوكا، وذلك من أجل تحصين توابث الأمة من التغيير، خصوصا وأن المجتمعات الحالية  تعيش زعزعة يقينيات، فكانت مبادرة جلالة الملك محمد السادس باعتباره أميرا للمؤمنين: الإعلان عن تجديد الحقل الديني من خلال مؤسسة نظامه، وضبط عمله على أسس وتوجهات معقلنة، تأخذ بعين الاعتبار التحديات الراهنة التي يعيشها المغرب، والسياق العام الذي يعرفه العالم بما يمكن أن نصطلح عليه " بالسياحة الدينية ".

إرهاصات تشكل الهوية الأخلاقية لدى المغاربة في عهد الأدارسة

  إن أهم ما يميز أرض المغرب كطبيعة وموقع جغرافي هو كونها شكلت نقطة عبور من الشرق إلى الغرب، وحلقة وصل بين الشمال والجنوب، وجسرا  لتلاقح الثقافات والحضارات، وفضاء لتفاعل قيم التعايش والتسامح.

   وهذا ما تؤكده جل الأبحاث التاريخية والدراسات الأنثروبولوجيا والحفريات الأثرية التي أثبتت أن المغرب يُعد من بين الدول الأكثر قِدما من حيث وجود الإنسان على أرضه، وهناك من المتخصصين في التاريخ القديم من...