قضايا صوفية


اليـقيـن ارتفاع الريب في مشهد الغيب

     هو من الإيمان بمنـزلة الروح من الجسد. وبه تفاضل العارفون. وفيه تنافس المتنافسون. وإليه شمر العاملون. وعمل القوم إنما كان عليه. وإشاراتهم كلها إليه. وإذا تزوج الصبر باليقين: ولد بينهما حصول الإمامة في الدين. قال الله تعالى وبقوله يهتدي المهتدون: ﴿وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون﴾


الأوصاف النموذجية للشيخ المربي *

 أول هذه الأوصاف: أنه مثال المراقبة:  فقد راقب النموذج بدون انقطاع، على خير الوجوه مراقبة مباشرة سلوك نموذج آخر أخذ بدوره عن غيره بنفس الطريق، وهكذا صُعُدا إلى رسول الله ﷺ، فتسلفه معاينة خاصة لأفعال السلف القريب، فالسلف البعيد، فالأبعد، فالأبعد منه، فالرسول عليه الصلاة والسلام، وعلى هذا، فلسلوك النموذج سند عملي متصل كما يكون للحديث سند قولي متصل.


لا تَسْكُنْ إلى نَفْسِك...

كانت دعوة رجالات التصوف وأهله، ولا تزال، موجهة إلى إصلاح النفوس وتهذيبها، والرقيّ بها في مدارج السالكين، سائرة لربّ العالمين، فترقية النفس وأخذها بالمجاهدة والرياضة، من كونها أمّارة إلى كونها لوّامة، وملهمة، وراضية، ومَرْضيّة، ومطمئنّة، كان هو الهدف الرئيسي من صحبة المريدين لشيوخ التصوف، الذين يتوفرون على العلم بالشريعة والحقيقة، والمعرفة الراسخة، والخبرة والدراية، التي تؤهلهم لتزكية النفوس وتطهيرها، وتنقيتها من القبائح والرذائل العقدية والخلقية، وتجميلها بالفضائل ومحاسن الصفات.


رسالة في التربية الصوفية للشيخ اليوسي

    فنسأل الله تعالى أن يبلغ أملك، ويصلح عملك، وأن يرزقنا وإياك الحفظ والفهم. ويطهر نفوسنا من كل وصم، وعليك بكثرة تجديد التوبة ولا سيما في الأسحار، وعند استحضار الاضطرار والانكسار، وبزيارة الصالحين، فإنها نافعة بإذن الله تعالى في كل شيء، ويتجنب ما يورث قلة الحفظ من الأطعمة البلغمية...


الفرح بمولد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

    يكثر في الآونة الأخيرة وتزامنا مع قرب مولد النبي صلى الله عليه وسلم دعوات إلى عدم الاحتفال بهذه المناسبة العظيمة، بل وهناك دعوات إلى تبديع وتضليل كل من أظهر مظهرا من مظاهر الفرح والسرور بظهور خير البرية، وحججهم في ذلك كثيرة وإن كانت كلها واهية، سنعمل في سلسلة من المقالات على تفكيكها ونقدها وتبيين ما تنم عنه من مفاهيم خطيرة كلها تطرف وتشدد في غير محله، بل هناك سلسلة ممنهجة منهم لتجميد العقل الاجتهادي وتحجيره، واتباع عقيدة بعض أهل الأهواء والضلالات كما سنرى بحول الله


رسالة في التربية الصوفية للشيخ اليوسي

    هذه الرسالة عبارة عن جواب على كتاب بعثه بعض الطلبة. وهي تتناول الشيخ وسلوك المريد. والكرامات وغير ذلك من المواضيع التي تناولتها رسالة السائل.

    فأجابه -رضي الله عنه- وبرد ضريحه، وأسكنه من الجنان فسيحه، بما نصه بعد البسلمة والصلاة على النبي ﷺ بقوله:

   أما حكم الشيخ، فاعلم أن كل مكلف جهل مسألة في دينه، فلابد أن يطلبها ويسأل عنها، وكل من علَّمَهُ إياها فهو شيخه فيها مباشرة أو بواسطة وهذا واجب. وأما الشيخ...


للصحبة والأخوة في الله شروط وضوابط عند الجنيد

    استلهم إمامنا الجنيد رضي الله عنه أهمية الصحبة والأخوة في الله تعالى من الشريعة الغراء، فقد أعطى القرآن الكريم والسنة المشرفة أهمية قصوى لذلك، وأقواله ووصاياه رحمة الله عليه، تنضح بهذا المعنى النبيل، الذي إن تحقق، تحققت معه الألفة والمودة، والطمأنينة والسكينة، بحيث يتجاوز المتحابون في الله والمتصاحبون فيه والمتآخون فيه عن بعضهم البعض، ويساعد بعضهم بعضا، ويكونون يدا واحدة وقلبا واحدا، على أنفسهم وعلى غيرهم، كالبنيان المرصوص يشُدّ بعضه بعضا.


الوجد والتواجد

الوجد والوجود مصدران: فالأول معناه الحزن، والثاني معناه الوجدان، واسم فاعلهما واحد، ولا يمكن التفريق بينهما إلا بالمصدر، فيقال: وجد يجد وجودا ووجدانا، ووجد يجد وجدا؛ بمعنى أن يحزن، وأيضا وجد يجد جدة؛ بمعنى الغنى، ووجد يجد موجدة؛ بمعنى الغضب، والفرق بينها كلها بالمصادر لا بالأفعال وهذان المصطلحان يستعملهما الصوفية للدلالة على حالتين تجليان لهم في السمع.

 


ذم البدع عند الصوفية

    وإنما خصصنا هذا الموضع بالذكر، وإن كان فيما تقدم من النقل كفاية، لأن كثيرا من الجهال يعتقدون فيهم أنهم متساهلون في الإتباع وأن اختراع العبادات والتزام ما لم يأت في الشرع التزامه مما يقولون به ويعملون عليه، وحاشاهم من ذلك أن يعتقدوه أو يقولوا به.


الفقه والتصوف1

    اعلم أن الفقه والتصوف أخوان في الدلالة على أحكام الله سبحانه، إذ حقيقة التصوف ترجع لصدق التوجه إلى الله تعالى من حيث يرضى بما يرضى، وذلك متعدد، فلذلك ادعاه كل أحد بما هو فيه، وعبر عنه كل أحد بما انتهى إليه على قدر القصد والفيض والهمة، واعتبر ذلك أئمته، حتى إن أبا نعيم في حليته غالبا لا يترجم لرجل إلا أتبع ذلك بقول من أقوالهم يناسب حال ذلك الشخص، وقال: إن التصوف كذا، فأشعر أن تصوف كل أحد صدق توجهه، وأن من له قسط من صدق التوجه له قسط من التصوف على قدر حاله.


حقائق العمل التزكوي

لما كان العمل التزكوي تعبدا لله شامل وكامل، وجب أن يضاد أي تعبد غيره، فلا يجتمع في قبل المتزكي أبدا تعبده للحق مع تعبده للخلق، بل إن تعبده للحق يجعله حرا مما سواه، فالمتزكي لا يكون حرا أو قل إن المتزكي إما أن يكون حرا أو لا يكون؛ فمن امتلأ قلبه بالحق، فلا يبقى فيه موضع للخلق، ولأجل ذلك، ليس في الأعمال كلها ما هو أحق بتحرير الإنسان من الاستعباد، ولا أقدر على محو آثاره من العمل التزكوي، إذ كل الأعمال سواه تبقى فيها بقية من الاستعباد؛ وما هذه الخصوصية إلا لكون الحق سبحانه ينسبه إلى نفسه لما تحقق فيه من خالص التعبد له...


خصائص العمل لتزكوي

ليس العمل الديني رتبة واحدة، وإنما رتب متعددة، أولاها التسليم بأركانه مع عقد النية على القيام بأدائها على مقتضاها، يليه الإيمان بأصوله الغيبية، ثم الاجتهاد في التعبد لله، قلبا وقالبا، وهذا الاجتهاد هو ذاته درجات يرتقي فيها الإنسان بحسب تخلصه من الأمراض الخفية التي تعتري نفسه، ونخص هذه الرتبة من العمل الديني باسم «العمل التزكوي» كما نخص المتدين الذي ينزل في هذه الرتبة باسم «المتزكي»ن فلنوضح من خواص هذا العمل الأرقى ما يغني عن ذكر الباقي.

اقرأ أيضا

جديد قضايا صوفية

جديد قضايا صوفية

اليـقيـن ارتفاع الريب في مشهد الغيب

الأوصاف النموذجية للشيخ المربي

لا تَسْكُنْ إلى نَفْسِك...

رسالة في التربية الصوفية للشيخ اليوسي 2

الفرح بمولد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

 

           

    

المقاصد السنية في الاحتفال بمولد خير البرية

إن من عظم المنة  على هذه الأمة، أن شرفها الله تعالى بسيد الخلق تفضلا منه ونعمة، سبيلا لتحقيق معاني الدين على الكمال، وتجديدا لميثاق المحبة والاتصال التي عرفتها الأرواح في عالم البرزخ والوصال، وسعيا لربط حال العبد بحنين هذا الأنس، كان العمل على إذكاء معاني الشوق في الوجدان، وإحياء بواعث العزم في القلوب، حتى تتوجه للعمل بمقتضيات الأحكام.

أقوال علماء السنة في شرعية الاحتفال بمولد سيد الأمة عليه السلام

الاحتفال بالمولد النبوي الشريف مشروع، وإحياء ذكرى بزوغ نوره عليه السلام غير ممنوع، بل هو تعبير عن الفرح بالرحمة المهداة ومحبته عليه السلام، وفيه تعظيمٌ لشعائر الله تعالى، وتثبيتٌ لقلوب المؤمنين، ومناسبةٌ لاستحضار الأخلاق والمعجزات والشمائل المحمدية الواجبِ الاقتداء بها، ولا أدلّ على ذلك من المصنفات التي ألفت في هذا الموضوع، والأقوال التي أُثِرت عن العلماء: قدماء ومحدثين، مجيزين إحياء ليلة مولده عليه السلام بقراءة القرآن، وذكر الله عز وجل، وقراءة شمائله ومناقبه عليه السلام، تعبيرا منهم عن الشكر لله عز وجل الذي أنعم عليهم بهذا النبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه.